كسور عنق عظم العضد: الأنواع والتشخيص

كسور عنق عظم العضد في النساء المسنات

الكسور في الجزء العلوي من عظم العضد شائعة خاصة في النساء المسنات. هشاشة العظام في هذه المنطقة يمكن أن تجعل حتى سقوطًا بسيطًا يؤدي إلى كسر.

كسور عنق عظم العضد

أنواع كسور عنق عظم العضد

يمكن تقسيم كسور عنق عظم العضد إلى الأنواع التالية:

  • كسور مضغوطة (مندمجة): الأجزاء المكسورة تتداخل في بعضها، وتُرى عادةً في الأشخاص المسنين.
  • كسر-خلع الكتف: يحدث مع خلع رأس عظم العضد من تجويف الغلينويد.
  • كسور متعددة الخطوط: أحيانًا يتحول عظم العضد إلى قطعتين أو ثلاثة أو أربعة.

تشخيص الكسور

يمكن أن يكون تشخيص الكسور المصاحبة للخلع صعبًا. إذا تم اكتشاف الكسر فقط ولم يتم تشخيص الخلع، قد يكون العلاج مصحوبًا بمضاعفات خطيرة.

تشخيص كسور عنق عظم العضد الأعراض والعلامات

  • ألم في منطقة عنق عظم العضد والكتف: الضغط أو تحريك الكتف قد يزيد من الألم.
  • تورم الكتف: الأشخاص الذين لديهم أجزاء مكسورة متداخلة قد يشعرون بألم أقل، لكن الكتف عادةً ما يكون متورمًا.
  • كدمات في منطقة الكتف والعضد: هذه الكدمات تظهر عادةً بعد عدة أيام من الكسر وتتوسع تدريجيًا نحو الذراع والمرفق.

توعية المرضى حول الكدمات

المرضى الذين يشعرون بالقلق بشأن امتداد الكدمات الجلدية يجب أن يطمئنوا أن هذه العلامة هي استجابة طبيعية للكسر وسيتم امتصاصها بمرور الوقت.

يمكن أن تكون الأشعة السينية البسيطة مفيدة لتشخيص الكسور. في بعض الحالات، قد يكون استخدام التصوير المقطعي المحوسب (CT) ضروريًا لفهم عدد القطع المكسورة وكيفية واتجاه تحركها.

علاج كسور عنق عظم العضد

هذا النوع من الكسور يحدث غالبًا في الأشخاص المسنين. الكتف في هؤلاء الأشخاص حساس للجمود وقد يصبح جافًا بسرعة. لذلك، من المهم أن تبدأ حركات الكتف في أقرب وقت ممكن. علاج هذا النوع من الكسور قد يحتاج إلى جراحة وأحيانًا لا يتطلب ذلك.

في معظم الحالات، هذه الكسور غير مزاحة ويتم علاجها بطريقة غير جراحية. إذا كانت الأجزاء المكسورة قد انزاحت أكثر من سنتيمتر واحد أو كانت زاويتها أكثر من 45 درجة، فإن الجراحة ضرورية.

العلاج غير الجراحي لكسور عنق عظم العضد

في الحالات التي تكون فيها الأجزاء المكسورة مضغوطة ولا يكون حركة الكتف مؤلمة، يجب أن تبدأ حركات الكتف فورًا. يُعلق ذراع المريض بضماد ولبو حول العنق ويتم أداء حركات الكتف عدة مرات في اليوم لمنع جفاف المفصل.

في الحالات التي لا تكون فيها الكسور مضغوطة، يتم ربط الطرف العلوي بضماد حول العنق والجسم.

بعد أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع، عندما يقل الألم وتلتصق القطع المكسورة ببعضها، تبدأ حركات الكتف تحت إشراف الطبيب أو أخصائي العلاج الطبيعي.

العلاج الجراحي لكسور عنق عظم العضد

في هذه الطريقة، يقوم الطبيب الأرثوبيدي بعد تحريك الجلد والعضلات جانبًا، بوضع القطع المكسورة جنبًا إلى جنب ويثبتها باستخدام البراغي والصفائح.

للأشخاص المسنين أو في الحالات التي يكون فيها الكسر شديدًا ومع انزياح كبير، إحدى طرق الجراحة هي إزالة الرأس وعنق عظم العضد واستبدالها بمفصل صناعي.

مضاعفات كسور عنق عظم العضد

جفاف المفصل نظرًا لأن موقع الكسر قريب من مفصل الكتف، فإن احتمالية تقييد الحركة في هذا المفصل كبيرة. خاصةً في الحالات التي يظل فيها الطرف العلوي ثابتًا لفترة طويلة بسبب الألم الناتج عن الكسر، يزداد خطر جفاف المفصل.

إصابة الشريان في حالة الضربة الشديدة للطرف أو انزياح الأجزاء المكسورة، قد يصاب الشريان العضدي بأذى. هذا الاحتمال أكبر في حالات الكسور المصاحبة لخلع مفصل الكتف.

إصابة العصب أحيانًا قد تؤدي كسور عنق عظم العضد إلى إصابة العصب الإبطي (Axillary nerve). يُلاحظ هذا المضاعف في أكثر من 50٪ من الحالات.

الأعراض تشمل شلل عضلة الدالية (مما يسبب عدم القدرة على رفع الطرف العلوي) وانخفاض الإحساس باللمس في الجزء الخارجي من جلد الكتف. معظم هذه الإصابات العصبية تتحسن تلقائيًا بعد بضعة أشهر.

الدكتور مطلبي زادة e

كما تعلمون، فإن أيًا من الطرق المذكورة ليست نهائية وقد تكون فعالة فقط في فئات عمرية معينة.

الطريقة الأكثر فعالية وتأكيدًا لزيادة الطول هي جراحة زيادة الطول. للحصول على مزيد من المعلومات حول هذه الجراحة، يُمكنكم التواصل مع خبرائنا عبر تطبيق WhatsApp.

شكرًا لقراءتكم هذا المقال. شاركونا آراءكم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Scroll to Top